Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
11 juillet 2009 6 11 /07 /juillet /2009 20:33

يعتبر الفنان الأصيل المرحوم الحاج التولالي، قامة إنشادية شامخة في مجال فن الملحون، الذي كرّس له حياته واستطاع أن يحوّل مساره الحافل بالعطاء، إلى مدرسة قائمة الذات، في مجال فننون الملحون بصفة عامة، وفي الجانب الإنشادي بصفة خاصة... وقد تحققت أهداف مدرسته بدليل إنتاج جيل جديد يحمل المشعل ويتمم المسير، فالفنان المتألق سعيد المفتاحي هو النموذج المثالي لتوهج مدرسة الحاج الحسين التولي، كما أعطت هذه المدرسة أكلها بتمكين العنصر النسوي من تأثيت المجال الإنشادي في الملحون، وأذكر هنا الفنانتين المنشدتين ، ماجدة اليحياوي ونعيمة الطاهري....
وإذا كان المنشد هو الوسيط بين الشاعر والمتلقي، فإن دوره ظل هاما، وسببا أساسيا في انتشار الملحون، وإلا ظل في حالة " السرّادة" يأكله النسيان. وليس بالغريب أن نسمع من شيخ وقته " إسماعيل المراكشي" هذا الكلام الجميل والمعبّرْ، ( إيلا كانْ لكلامْ اعسلْ ، فالصّوت شهدة" وهنا يعني بالصوت الإنشاد.. وهذا يتماشى مع مقولة " أن العرب كانت تزن الشعر بالغناء، وأن الغناء ميزان الشعر.." كما تتماشى مع مقولة " أن شيخ السجية تيولد، وشيخ لقريحة تيربي " وهي عن المكانة الرفيعة التي يحتلها المنشد، وأنه في كثير من الأحيان، لولا قوة الإنشاد لضاعت فحوى النص الإبداعي.. وهذا ماراهن عليه الفقيد العزيز المنشد المتالق الحسين التالي ، وذلك بتفانيه المعهود، وتواضعه المتأصل، واستفادته من جميع المحطات التي عايشها بكل جوارحه، حيث ليس من السهل أن يبلغ هذا الشأو وهذه الحظوة من عموم الشعب، ومن خاصة الخاصة ومن بين كل ذلك، وجد محلا متميزا داخل قلوب كل المثقفين والفنانين والمسرحيين...

الحاج الحسين التولالي هو أيضا " حفاظ وخزان " وفنان " رقايقي ونبيه" وكم نحتاج من الوقت والجهد لنجمّع أطراف حياته الفنية وجلساته الوازنة في كتاب بل في كتب، وهذا لن يتحقق إلا بتدخل العديد من المؤسسات التي لها علاقة بالموضوع وزارة الثقافة ، والشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، دون أن ننتظر شيئا ، من فعاليات المدينة التي أحبها حبا جما مدينة مكناس، حيث لايجتمع أصدقاءنا هنا ك إلا من أجل أن يفترقو مع كامل الأسف والحيرة، فهل لايستحق أن يطلق إسمه على مؤسسة مدرسية، أوشارع – ولو فرعي – والشيء المضحك والمبكي في نفس الآن، هي تلك اللوحة الباهتة بعوامل الطبيعة في مدخل المدينة من جهة حي " تولال" تحمل إسم " ملعب الحسين التولالي، تـُرى عن أي ملعب يتحدثون بمواصفاته البئيسة؟، حيث إهمال واضح قصد تحويله إلى مشروع سكني، وبطبيعة الحال وهذا أكيد سوف لايحمل إسم الحسين التولالي...
على أي ونحن سنستقبل بحزن ذكرى رحيله العاشرة، ننتظر ما ذا يفعلون؟ وكنت أتمنى من خالص قلبي أن يتأسس بمدينة مكناس مهرجانا سنويا لفن الملحون يحمل إسمه وهذا أقل ما يمكن فعله لفائدة رجل وطني في حجم الراحل المنشد الحسين التولالي....
خاطرة للذكرى
تسلـّلت رجليه الصغيرتين ، بين شعاب " دوار الخلط" بضاحية مكناس ، حيث عاش ردحا من طفولته عند أخته الكبيرة.. ولم يدر من أين تنفلت تلك الأصوات الساحرة والممزوجة بحفيف الأغصان، وحركات المواشي، وغناء الفلاحات الرائعات في الحقول، ومن تم حاول هذا الكائن الأمازيغي البهي، أن يصنع أول آلة موسيقية له، بالطريقة البدائية المعروفة... ولعلها بوادر انطلاق ميولات لم يكن يعرف في أي اتجاه ستسير...
وبعدها ،اتسعت عيناه على تلال " تولال " تأثر بأفنان أغصانها، ونسائم أزهارها وبأناسها أهل الطيبة والبساطة.. تولال الخضراء، بداية مسالك مكناسة الزيتونة، منها تسلـّلتْ رجلاه لأول مرة إلى داخل أسوار المدينة العتيقة، بأبراجها وأبوابها وحماماتها وسقاياتها الحاملة للماء " الحلو" والمتسلل من وادي " بوفكران" الذي حمل عنوان أكبر معركة ضد الاستعمار الفرنسي " الـْكيرا انتاع الما لحلو" كما تسمى عند أهل مكناس...
في تولال تمتزج الأهازيج العربية والأمازيغية بأنواعها، تنوع سكاني يعطي مذاقا خاصا. وبين مسالك المدينة القديمة لمكناس، كان يتنزه كعاشق ولهان بين أنغام رائعة وأخرى سجية لفرق عيساوة وحمادشة، وأهل توات، وكلام المجاذيب، وإيقاعات " البوخة" والمنشد المتجول والمتخصص في أشعار سيدي قدور العلمي " حيث يجوب قبة السوق " ذهابا وإيابا، حتى لانقول طولا وعرضا، نظرا لضيق مسالك المكان...هنا أيضا مدفن العديد من الأولياء والشعراء، سيدي عبدالرحمان المجذوب، الهادي بنعيسى، سيدي سعيد، سيدي علي منون، سيدي عبد الله المضيوم، حيث كان في عهده كل أسبوع يقام موسم خاص ، والموسم هو التراث، هو التنويعات اللحنية، هو تعدد وتقاطع الإيقاعات، حيث الأذن تلتقط وتشتغل...وفجأة انطلقت موهبة منشد شاب إسمه الحسين التولالي، كانت بداياته وهذا المجال الأوحد الذي كان يتيح الفرصة ، وأعني به " فضاء الأجواق" التي كانت شمولية، وكانت في العديد منها تضم عناصر يهودية بارعة في " الشعبي والملحون. وكانت أيضا تقدم أشكالا فرجوية ضاحكة، حيث يتحول " العرس" أو المناسبة ، إلى سهرة منوعات قل نظيرها اليوم، كنت في سن السادسة من عمري حين شاهدت الحاج الحسين التولالي في بيتنا في إحدى المناسبات، حيث كان من أصدقاء والدي امحمد بن حميدو الراشق لحلافي رحمه الله، وكانت الفرقة الموسيقية تضم إنسان مُبسطا يرقص بحركات ضاحكة، ويخترع تمثيليات قصيرة، ولم يكن هذا الشخص إلا السي محمد " كرّابي" الذي بات يرقص ويُدخل السعادة على الناس، وفي اليوم الموالي وجدوه ميتا، وعلى وجهه بابتسامة بريئة، وكنت أول مرة أحزن على أحد، لأن أبي كان حزنا،

ووصف لنا حالة صديقه المرحوم الحاج الحسين التولالي... وهو نفس الحزن الذي تملكه وهو يستقبل نبأ وفاة صديقة الحميم، والصديق المشترك لأبي والحاج الحسين التولالي، شاعر الملحون الأنيق والبارع حمودة بن اادريس السوسي صاحب القصيدة الرائعة " صول أحجام" والذي مات غريبا بالديار الإسبانية..
رحم الله الجميع، وعلى الأقل هنيئا لمن رحل وترك للأجيال القادمة أحلى الكلام، وأجمل الأنغام، ورزمونة معارف نافعة.. وتلك سيرة الخالدين، والأعلام الساهرين، وقدوة شبابنا ، ونبراسا لطريقهم الطويل...
عريس الملحونْ
هذا نص زجلي أعجبني، وسينال إعجاب من قرأه، وهو لزجال يبدع النصوص الحداثية، لكنه تأثر بالشيخ المبجل والمنشد الكبير الحاج الحسين التولالي، وقد كتب هذا النص بعد وقاة الراحل، ونشره في ديوانه الزجلي المعنون ب: " مدْهي بسكاتي " ويقول فيه الزجال عزيز محمد بنسعد:

يا عريسْ الملحونْ
يالعزيزْ الغالي
كنت شجرة دالية بين الدّوالي
كونْ الدّمعة تبرّدْ موّالي
نبكي على دوامْ النهارْ
ونزيدْ الليالي..
شوفو فاطمة تبكي وتلالي
شوفوها تقولْ:
الشمعة تكْدي ف: دْخالي
شوفو لغزالْ الطـّامْ تشالي
صول أحجّامْ
وعزي الناسْ في ضـْويم مْشالي
لالي يانجمة
ف سْما عالي لالي
تمايْلي... وتيهي
جْفاني صوتْ كان يحلالي
اسكنْ بجوارْ القلبْ
حتى املكْ خيالي
للــّه يا الشمعة اسألتكْ
تانا ردّي لي سآلي.
ما خفاكْ حال الدّنيا
فاني ومسالي
جاوبي ياسلطانة لغوالي؟
يا بهوت الدّنيا
سيحت الليالي
بلا شيخْ لشياخْ
الحاج الحسين التولالي.
الخميسات في ١٨ فبراير ٢٠٠٩
محمد الراشق
باحث في الأدب الشعبي والتراث
مركز اليونسكو لملتقى الثقافات
Repost 0
Published by الملحون فن إنساني - dans الحاج الحسين التولالي
commenter cet article
14 juin 2009 7 14 /06 /juin /2009 01:39
Repost 0
Published by الملحون فن إنساني - dans الحاج الحسين التولالي
commenter cet article
12 juin 2009 5 12 /06 /juin /2009 23:57
Aujourd'hui, je vais vous parler d'un artiste qui m'est très proche par un grand nombre de relations communes, de nombreuses vues partagées. Et Toi Lecteur, si tu te donnes la peine de lire cet article, tu ne manqueras pas assurément de partager un peu de tout cela avec nous.

Nous avions une relation filiale et je le nommais "mon père l'Artiste". Nous avions une relation de maître et de disciple car il était mon Maître depuis 30 ans. Nos affinités n'étaient pas que musicales. Tout nous rapprochait.

Il est temps maintenant de vous présenter un être d'exception.
Il est né en 1924 à Toulal, proche banlieue de Meknès. Il a travaillé la terre en y mettant toute son âme et sa sensibilité. Il ne se contentait pas d'aimer les fleurs; il aimait la musique avec la même ferveur. Ainsi qu'il avait coutume de le dire lui-même : "son amour de la musique était tel qu'il allait à pied depuis Toulal jusqu'à l'ancienne Meknès pour écouter les grands maîtres comme Cheikh Benaïssa, Cheikh Bertal, El Khiati père, Ibn Abdallah, Ben Amar et tant d'autres" …

A ses débuts, il a appris les chants modernes et ceux en vogue au Moyen-Orient. Puis il a commencé à apprendre les qassidas de melhoun.
Il avait une belle et douce voix faite pour cette poésie. Même s'il ne savait pas par cœur les poésies, les grands Maîtres ont cependant commencé à faire appel à lui, tant ils étaient séduits par sa Voix. Berbérophone, son élocution et sa diction étaient parfaites quand il chantait le Melhoun, laissant sous le charme Maîtres et public.
Puis il a songé à préserver coûte que coûte ce trésor musical en créant une Ecole de Melhoun. De cette école, sont issus des artistes portant l'empreinte "toulalienne" (voix, diction, élocution).
En 1958, Moulay Ahmed Lemderi, grand musicien d'arabo-andalou fait appel à lui pour lui donner une place de choix dans son orchestre tant ses mérites étaient grands et a vu dès cette date que Toulali deviendrait un immense artiste au service du Melhoun, que Houssein Toulali deviendrait la Référence du Melhoun.

Et pourtant l'objectif premier de Lemderi n'était pas de se faire accompagner par Toulali mais bien de lui enseigner la théorie musicale.
D'ailleurs, il suffit de l'écouter chanter, de se laisser pénétrer par cet Art du Melhoun et vous sentez l'importance de son travail tout entier dédié au Melhoun.
Pour autant, il ne s'est pas contenté de chanter le Melhoun ; il a accompagné de grands ensembles, a participé à des groupes tant sa soif de connaissances musicales était inextinguible. Il voulait aussi insuffler un air nouveau au Melhoun et assurer ainsi sa pérennité.
Il a travaillé en compagnie de Jil Jilala sur de nombreux spectacles, a enregistré plusieurs émissions de télévision ainsi qu'une cassette.
Est-il utile de rappeler l'enregistrement de "Chemaa" (la bougie) de Mohamed Ould Arzin, de "Chaada" (le rayon de miel) de Benslimane ou bien encore "Mezin o solek" (Ton amitié m'est précieuse) de Sidi Abdelkader El Alami et pour finir Lotf Allah El Ghafi de Hadj Ahmed El Rabli, etc …

Toulali est le seul artiste qui a pu conduire le Melhoun jusqu'aux grandes scènes internationales. Le premier il a enseigné le Melhoun au Conservatoire du Ministère de la culture et au Conservatoire Municipal de Meknès.
Aujourd'hui, beaucoup chantent le Melhoun et le doivent à Toulali et à son école. Son charisme et son mimétisme sont à l'origine de bien des vocations.
Il a occupé une chaire à l'Orchestre de la Télévision et Radio marocaine qui rassemblait les meilleurs éléments comme Cheikh Benaïssa El Fassi, El Hadj Tahmi El Arouchi, Mohamed El Oufir, Benghanem, Nasseh El Filali, etc …
Il a été le premier interprète de Melhoun au théâtre en compagnie de Tayeb Siddiqi dans une pièce intitulée "Noor o déjoor", suivie de Harraz et a travaillé également avec Abdeslam Chraïbi.
Il a joué du théâtre diffusé à la télévision dans une émission "Musk el Lil".
Il a tourné un documentaire musical sur le Melhoun avec Izza Genini dans sa série "Maroc corps et âme".
Beaucoup de poésies ont été interprétées par les grands Maîtres. Mais la plupart étaient inconnues du public jusqu'à l'arrivée de Toulali, à la voix si belle, si particulière que l'on appelle "filali", Toulali devenue la Référence.

Lorsque vous entendez sa voix, vous sentez toute la force du Sahara et toute la douceur des dattes du Sahara ; Cette force et cette douceur ont donné une puissance inégalée à son interprétation du melhoun.
Autodidacte, il a cependant été l'égal des grands en matière d'enseignement. Tout l'amour qui était en lui, il l'a mis au service de son Art. Il remplissait tous les suffrages et faisait l'unanimité car c'était un homme de cœur, un homme de Dieu.
Un jour, au cours d'un entretien qu'il accordait à un journaliste, ce dernier lui posa la question de savoir qui entre sa famille et l'art passait en premier. Il a répondu : …"Dieu !
Car si tu aimes Dieu, Dieu te le rend au centuple et te facilite le cours de ton existence…"

Son existence fut une vie de dévouement absolu au service de son art. La discrétion, le silence étaient ses compagnons et ne il s'occupait en aucune façon des coulisses du milieu artistique.
Il est le seul à avoir enregistré autant de poésies de Melhoun (près de 43 cassettes). Tous les grands thèmes de la vie ont été abordés tels que : Tawassoulat (Prières à Dieu), Madh (Louanges au Prophète), Hob (achaki) Amour, sur la nature (rabiiet, sapouhi et dahbia), sur le rire (tarjamat), sur le vin divin (saqi et el khamriyat) mais aussi le football etc …
Toulali vit parmi nous de toute éternité. Il a laissé pour la postérité une école de référence. Vous ne pouvez parler de melhoun sans évoquer Toulali. L'un ne va pas sans l'autre. Ils sont à tout jamais associés.
Un hommage national était prévu pour cet artiste qui a tant donné au Maroc, à son peuple, à son Art mais la Mort est venue le chercher un lundi matin, le 7 décembre 1998, laissant derrière lui tristesse et désolation mais laissant aussi une école, des élèves, des enregistrements, un nom, le sien à tout jamais dans nos coeurs.
Les quelques lignes consacrées à cet artiste hors du commun sont évidemment bien loin de constituer un hommage et néanmoins sont le témoignage et le gage de ma profonde vénération à ce grand homme.

Saïd El Meftahi@caramail.com

Repost 0
12 juin 2009 5 12 /06 /juin /2009 23:52

 
10:25 | 10.02.2009 الدارالبيضاء: نعيمة النوري | المغربية

يواصل الفنان سعيد المفتاحي, مقيم بفرنسا, وفاءه لذكرى
أستاذه الراحل, الحاج الحسين التولالي, الذي يعتبره من أكبر شيوخ طرب الملحون في المغرب و لأنه استطاع التعريف بهذا الفن داخل وخارج المغرب, إلى جانب تقريبه وتحبيبه لفئة كبيرة من الشباب المغاربة.

ولا يتوانى المفتاحي, كلما أتيحت المناسبة لذلك, في أن يعيد استحضار قيمة الحاج التولالي, وفضله على العديد من مرتاديه, من عشاق الملحون, فتلامذته, يقول المفتاحي "بالعشرات, إما بطريقة مباشرة وإما عن طريق السمع, منهم سعيد نجاح, ومصطفى السعيدي بالديار البلجيكية, والأمير علي في الولايات المتحدة الأميركية, وحياة العسري, وزهور الإسماعيلي, وماجدة اليحياوي, وغيرهم كثير, كما تتلمذ على يديه مجموعة من الشيوخ الجزائريين عن طريق السماع, لأن الملحون كما يعرف الجميع له عشاق كثر بالديار الجزائرية".

ويؤكد المفتاحي, أن الراحل من خيرة العازفين على آلة العود, اشتغل في صمت غير مبال بالأشواك والعراقيل, التي كانت تصادفه في بعض الأحيان, موضحا أنه استطاع التعريف بمجموعة كبيرة من القصائد القديمة و"تحبيبها لأذن المستمع المغربي, مستعينا بخاصية صوته الفيلالي الصافي ذي النفحة الصحراوية, وفصاحته والتدقيق في مخارج الحروف, التي أضفت على هذه القصائد جمالا آخرا وشموخا فنيا بديعا".

لقد استطاع الراحل أن يدخل فن الملحون لكبريات المسارح العالمية, يضيف المفتاحي, الذي يرى أن الحاج التولالي, "كان أول شيخ مكناسي يدرس الملحون بشكل علمي بمدينة مكناس في المعهد التابع لوزارة الشؤون الثقافية آنذاك, ما جعله الشيخ الوحيد, الذي تخرج على يديه أكبر عدد من الشيوخ في فن الملحون".

ويضيف أن التاريخ سيشهد للراحل "أنه نجح في إعطاء طرب الملحون بعدا آخر, خصوصا في ما عرف في سنوات السبعينيات بظاهرة المجموعات, إذ نجح في إعطاء مجموعة جيل جيلالة توهجا آخر من خلال قصائد ملحونية نجحت نجاحا كبيرا, وليقوم بتسجيل هذه الروائع تلفزيا رفقة المجموعة نفسها, من خلال برامج ومسلسل "مسك الليل" للمخرج الراحل يسري شاكر".
يتحدث المفتاحي عن الراحل التولالي بشغف كبير, وهو يستعيد مراحل حياة أستاذه, الذي يدين له بالكثير في ما وصل إليه, يقلب أوراق تاريخ حياته الفنية بكل ما حملته من إبداع وتفرد.

فالراحل من مواليد منطقة تولال سنة 1924 بضاحية مدينة مكناس, كان يمارس الفلاحة, حيث كان مزارعا متمكنا في زراعة الورد. وفي ريعان شبابه شدته الموسيقى وأصبحت هاجسه الوحيد, فكان على حد قوله ينتقل مشيا من منطقة تولال إلى وسط المدينة القديمة بمكناس ليحضر جلسات الملحون في المقاهي الشعبية, التي كانت آنذاك تعتبر مثل النوادي الثقافية, وكان يتردد عليها في ذلك الوقت, الرواد الأوائل لفن الملحون, مثل الشيخ بنعيسى الدراز, والشيخ الخياطي الأب, والشيخ برطال, وآخرون.

في أول الأمر كان التولالي يحفظ الأغاني المغربية والشرقية, وبعد ذلك تبناه الشيخ الخياطي وبدأ يلقنه قواعد الملحون و طريقة أدائه, وأفادته معاشرته للأستاذ الشيخ أحمد أكومي, الذي يعتبر صاحب فضل على مجموعة كبيرة من نجوم طرب الملحون.

في سنة 1958 , انضم إلى جوق مولاي أحمد المدغري للموسيقى الأندلسية وتنبأ له بأن يصبح شيخا من شيوخ طرب الملحون الكبار المتميزين, واحتضنه مولاي أحمد المدغري, وأصبح يرافقه في جوقه ليس فقط لغناء قصائد الملحون, ولكن أيضا للاحتكاك مع العازفين واكتساب مهارة العزف والغناء.
وبطموحه الكبير وحبه للفن الأصيل, بدأ الحاج التولالي يبحث عن التميز في الإنشاد, إلى أن وافاه الأجل صباح يوم الاثنين, سابع دجنبر عام 1998 .
Repost 0
12 juin 2009 5 12 /06 /juin /2009 23:21


ها الذكرة وصلات أشيخنااولا حد ايبالي
ابقات امنقوشة فقلوب الحباب و اللي مبتالا
الله يرحمك يا سيدآلحاج يآلعزيز الغالي
والله يجعل انوارو افــقبرك دايم شعالا
إينساني افطبعك ارهيف وطني في بالي
راك فنان فالملحون يا الشيخ اوكعبك عالا
افصيح اللسان أستاذ اكبير ورزين افلخصالي
راه صوتك رنان احلو حيث أصلو فيلالا
اتركتيناادخيرة ذ الكلام بالعزف الوالي
امسجلة ابجوق الإذاعة ما ابقا كا يت والا
ها اكلام الكندوز أو بن اعلي اوسيد الغالي
زيد العلمي لشهير صوفي من الكمالا
أو المغراوي عبد العزيز كا اعلام كا يتلالي
اولمذغري نظام ارفيع ما ايحفضو من والا
أو العوفير أو سيدي سهوم ففننا جاهو عالي
شاعر موثقاف اكبيرامحلل كل امسالا
رمزنا فالملحون اليوم زيد ناصح فيلالي
اوغيرهم و الأسماء اكثار ناظمين أو فوضالا
راك غنيتي توحاف القدام و الجيل الحالي
راك سرتي مرجيع فجيلنا الكل القوالا
اتركتي احفاظا احفضوا عليك اعطاهم العالي
افكل محافل ايصولو امكملين الرسالا
من اسمعهم ايقول الله اعلى اولاد تولالي
أسمك غا يبقى خالد فيه نجمة شعالا
عل العود كاتعزف بإحساس نقاطو من لذخالي
كيف عزفك كيف اغناك الرفيع صادق فقوالا
فارس ازمانك وعطاك الكريم سبحان العالي
ابسيط فالعيشا متنازل كيف عاشو بودالا
احنين فالمسكين اوليثيم حتى ضنيتك والي
عشتي ملتازم للدين أو الفن وبسط الحالا
أو الغينا اوحب الناس اتقول هوى راس مالي
والعيفا فالقلب اتكون تغنيك عن كل امسالا
ها ابيات اقليلة بالحق خارجا من الذخالي
أو الناظمها مفتاحي اغريب من قوم افضالا
كايذكرك ديما في كل جيه ابعشقك ايلالي
أو الجاحد معمي لبصار في اقليبو ذمالا
Repost 0

Présentation

  • : Le blog de الملحون فن إنساني
  • Le blog de الملحون فن إنساني
  • : Blog dédié aux Musiques traditionnelles du Maroc.
  • Contact

Profil

  • الملحون فن إنساني
  •  

أهلا بكم في موقع سعيد المفتاحي لنقدم لكم باقة عطرة مما جادت به 

خزائن الثرات المغربي الرائع وماحبلت به ذاكرتنا الجماعية الغنية علنا ن
  • أهلا بكم في موقع سعيد المفتاحي لنقدم لكم باقة عطرة مما جادت به خزائن الثرات المغربي الرائع وماحبلت به ذاكرتنا الجماعية الغنية علنا ن

Recherche

Archives